لمســـة خيــــال

 

≈ ٠●٠حيث لا تعلم أين .. و ماذا بعد ذلك .. ♥♥ °·.

 

 


|••|¤≈ ٠•●•٠ حيث لا مكان .. لا زمان .. لا نهايه .. كان خيال .. ♥♥


كانت ( هي ) حيث لا تـعلم أيـن .. ومـاذا بـعد ذلك ..
كــان( هـــو ) قريباً منها جداً عندما شعرت بوجوده..

أسرها حضوره، سرى فيها تيار انهيار، رؤياه قيد يكسره الفرار..
كم كانت تـفر كي لا تلقـاه .. حيث لا تعلم أين.. ومـاذا بعد ذلك..

شيء في الاعماق تراه،، يحدثها عن الرحيل والانتظار..
يـخـبرها قصـة بـحار، دائـم الاسفار، يـحلم بـالاستقـرار..
عبـر الـطريق وضـل المسـار، وصل اليهـا بـغيـر اختـيـار ..

شيء يُـريها مـالم تـراه، بـعيـداً هنـاك، حلم فتـاه،
أسماها البـحـار شطـر الحيـاه، البعد عنها أشقـاه،
والصبر قد أعيـاه، وحلم الرجـوع اليهـا ألمـاَ طـواه،

شيء يُذكرها؛ مالم تنساه، مازالت تـذكر حكايـاه,
و عهـود حبـه و هواه، لإمراءةٍ تـملك قلبه، ترعاه,
شيء يُحذرها؛ مراكب مالها مرساه,
و خفايا اسرارٌ صاحت مليء دنيـاه,
و أنهـار ألـم حمـراء تـغرق عيـنـاه,

شيء يُحذرها؛ حولها تـدور بـحــار،,
و خـلفه ليـل قـاتم يـخـفـي النهـار,,
وعلى مقـلـتـيـه الـحـب انـتـحــــار،,
فيهما رحـل السكون و نـامت الأنـوار..

حيـث لا تـعلم أيـن.. ومـاذا بـعد ذلك..

هي تـعشقـه، هي تـهـواه، هي لا تـريـد ان تـراه،,
~~~~~~~~~~ لا تريد ان تكون إحدى خطايـاه..
هي تـحتاجه، هي تتمنـاه، هي تـريد ان تـنـسـاه،,
~~~~~~~~~~ تـريـد الـركـض بـعكس خطــاه..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

حيث لا تعلم أين.. وماذا بعد ذلك..

أقترب منها، كاد أن يلتصق بها، امسك ذراعها برفق جذبها اليه
أدارهـا لتـواجهه طـوق خصرهـا بـيـده، شدهـا،،، مــال عليهـا
و القى بـراسه على كتفهـا، على عنقهـا أنـفاسه هديـر تـردد
لا تـسمع سـواه، لا تـسمع صـوتهـا، أنـفاسهـا، نـبضهـا غــاب

كانـت تــرتـجـف ،،، لا أظـنهـا تـعــرف .
حيث لا تعلم شيء .. و ماذا بعد ذلك..

لم تـكن تـرى وجهه و رأسها يـتوسـد صـدره، أخذت تتـأمل صورتـه,
في عينيها، قـامتـه الفـارعـه، كتـافـه العرضيـين، سحـره الطـاغي.
على قسمات وجهـه، فمه المفتوح قليلاَ كأنـه جرح عميق،يـحكي,
ألـم عينيـه، و يـديـه العاريـتين حولهـا لا تـعرف أهي حـبـل، مسـد،
ام طوق نـجـاه، شفتيـه جمـراً تـأجج في صقيـع جسدها، أوقدهـا،
ألهبهـا، أشعلهـا، أحرقهـا، إنـطرحـت على صــدره، تـطـرح الـوهـن,
زفرات حـاره وأهات تختنق، تموت،، في شتات صدره، رفاتـاَ تـندفن,
و تلك اليـد تحتوي خصرها تأسرها، والاخرى تداعب شعرها بفنـون,
تـعبث بظنون لا تهدأ، و حنيـن ماله سكون …..

حيث لا تعلم أين .. و ماذا بعد ذلك..

أتى صوته المنتشيء بطعم الثلج و النار، ناعماً، عميقـاً، نـغم مفتون,
أمر جلل أصابها، تجمدت، تعثرت أنفاسها، ماذا حدث؟ أسمعها جنون ؟

شعـوراٌ فـوق الوصف، شعـوراٌ يشبـه الوحي، جـاء من أبواب شفاهـ
أنهـك جسداً بيـن أحضانه تـرنح، تـنؤ بـحمله قدميها، التي خـدرهـا..
جموع نمل، يدغدغ العظم، ويحتل الوريد…

هي طيفُ في عالمٌ مثير، ساحر الأثير، حالم التفكير ..
هي نسيم روح حرة تطير، جسدها في حضنه أسير ..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

حيث لاتعلم أين و ماذا بعد ذلك.. الارض تـفر من تحت قدميها، ربــاه.
ما عادت تشعر بالأمان، تشبثت به، التصقت، تخاف السقوط، تخشاه.

كم تمنت أن تستفيق لتطفيء هذا الحريق وتبحث..
لقدميها عن طريق، و تركض بعيداً عن هذا الصديق..
أردت أن تراى عينيه الآسره، لم تـرى،، لُـج غـريـق..
ظلام عميـق ،،، ألم سحيـق ،،، دخان و حريـق…

في بحر الدوار القىها،، حين رفع رأسها نحوه، و طبع قبلة,
على زاويه فمها .. و تراجع للخلف قليلا،، ليتـأمل وجهها,
قليلاَ،، ربـمـا يـريـد أن يـرى فعلـه بهـا..

رأهأا مغمضة عينـاها، محـرورة شفتـاها، تطلب الحبيـب، بصمـت عجيب
عاد يلمسها بأصابعه، كتب على شفتيها اسمه، ليبقى معها حين يغيـب

حيث لا تعلم أين ..و ماذا بعد ذلك..

أمسك وجهها، أنحنى عليه يحتويه، يقبله، يشم أنفاس نسيم الحقول,
من بين شفتيها و يقطف التوت يلمم الندى ويعصر الوجد منها ثم يثني,
في ثورته على الفمي يطلب ثاره من شفاه أضمته اليها قبل أن يـلثـم ,
الثغر المحموم ويسقيه النيران و يسحقه باليد والفم والشفة واللسان,

حيث لا تعلم أين.. وماذا بعد ذلك..

لم ترى عيناه،، رأت الاحضان، سقف بركان، قـاع طوفان، والطغيان الـوان.
و الأف الـمشرديـن عن الاوطـان، على ارصفـه الهـوان، ودروب الخُـسران.
و أُفـق من الجدران،،، تدمر في الانسان ،،معنى الانسان،،

حيث لا تعلم أين..و ماذا بعد ذلك..

ذوب فمها،، وذاب في عينيها الزمان والمكان،, و غرقـا في محيـط بـلا شطــأن.
اطلق الثغر الغريق, المحترق،، لينظر اليها، غليان، ذوبان، يعصف بهذا الكيـان.
خــاف علـيهـا ثـــورة الـوجــدان ،،
قـال رفقاً بالجنان، كفاك دوران ،,
لـمـــاذا هـجـرتـي الـحـنــــان…. ؟

هي سكنت وجـع الـولهـان،، هي تكتسي نـعـمـة النسيـان..
هي تـنـتمي لنشوة السكـران.. هي تـعبـٌر كسل النـعسان..
هي تتشتهي السجن والسجان، هي ترفض الفرار والطيران..
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

حيث لا تعلم أين هي.. وماذا بعد ذلك..

نـظر اليهـا من خلـف ستار الاحـزان، يـتسأل هـل تـعرفـه الان..
بـعدمـا أنـكرتـه جرعتـه الخـذلان، يـلـومهـا كبـريـائـه الـغضبـان..
ألم تـفكر لحظه كيف كـان،، جريح تـحنو عليه كـواسر الـعقبـان..
بمركب ضاع بمحيطٍ بلا ربـان، ربـانـه مـل الإبحار، أعلن العصيان..
يسألهـا كسرة خبز و شربـة الضمـأن…

حيث لا يعلم هو.. ماذا بعد ذلك..

هي تـسـكـب الـروح لـظـمــاه، هي تـمـــد الـعـمــر فـي رضــاه..
هي ترجو هنـاه والـفوز في مسعـاه، هي تـدعو ليتـحقـق مـنـاه..
هي نجم عُلاه، هي ظل في سماه، هي تـختفي تتلاشى فـداه..
هي نـقـشـت فـي الــروح مــأواه، هـي ذكـرى تـمـر فـي صفـاه..

~~~~~~~~~ هـو العمـر الـذي تـحـيـاه ~~~~~~~~~~

حيث تعلم لماذا .. و ماذا بعد ذلك..

أقـامـت على فمها عرش مدينــة الكتـمـان..
وآخْـيـلـةُ الظلـمـة، العـرافيـن، و الـصلـبــان..
قــديــسـة تـحـتـمـي بـالـديـر و الـرهـبـــان..
تـكتب ذنـوب الحائـرين صكوكـاَ من الغفـران..
و تنشر الأوهام شعراً و نثراً على الحيطـان..
لـيــل الـعـمـر عــانــق سكـوتـهـا الـحـيـران..
محـرابـها نـجـوى تـضيـئـه شمعة الكتـمـان..
لم تعتـرف أبـداَ للقس والراهب و المطـران..

حيث لا تعلم أين .. وماذا بعد ذلك..

هو يظن،، قـال ربـح الرهـان، وحطم أصنـام الصمت والحـرمـان ..
هشم مرايـا الاحـزان وسحـق في طريقـه إليها اسوار النـكران ..
و أفـرغ على محيـاها نـدى العرفان.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

مهـلاً ؛ تـمهـل قـبـل أن تُـمـضـي علـي حكمـك قـبــل الأوان..
قالت له؛ لك أن تلوم،و تغضب،و لي في حنـايـا السكون بيـان..
أسيـر هذا الـعمر كطيـر صغيـر في عش بعيدٌ على الاغصـان..
لم يـعرف يوما طعم الوجود بجـوف، مـا غاب عنه الخـوف ثـوان..
لم يـكن لـه في قـلوب النـاس شيئـا غير الاحسان بـالاحسـان..
محـاصراَ مدفـون هذا الـقلب كـسر قبـيـح تـوارى بيـن الاكفـان..
بلا امل يـحوم تــاهت سفينـة العمـر، رست بـجزيـره القرصان..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
اليس الهوى قدر من الأقدار، طاعته ركن من الايمان
لماذا القدر معصيتي و ذنبي، هو أتاني بلا استئذان
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

جذبهـا إليه بكل قـوة الشبـاب في لحظـة عنفـوان..
عـاد الي شفتيها عطشان، يـمتص رحيـق الهذيـان..
شيء فيها يشده، يغشاه، تؤلمها يداه، هي لا تراه..

حيث لا تعلم أين هي.. وماذا بعد ذلك..

همس في فمها أهواك ….. يــا …….

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

هذيان جنان ؛

أراه على كل شيء كأنه جزءٌ من الشريان..
يـحـتـل قـلبـاَ مـا ارتـضى غـيـره انسان ..
قد أمنت بـه إلـه لكون في عامر الوجدان…

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s