غبت ، و ذبـل قـلبي في غيـابك

غبت ، و سال دمعي على عتابك

رحلت ، و مات عطـري على ثيابك

رحلت ، و نبات صبري على أبوابك

أنا اللي عيـوني تفـدي أهـدابك

أنت ياللي عذوبتك توأم عذابك

و ينــــك !!!

ودي ثــــانـي أحضـن تـرابـك

و أتنفس أنفـاس قـوة أعصابك


Advertisements

.


.

الا يا قـو قلبك إل ما بان طيبه

و يا حيف خلن أصله ما يجيبه

.

و لا خيـر فيمن عــد الطيبه عيبه

.

لا شـك تمنعني طباعي أتبع أساليبه

و أنا دمح الزلات عرفتـه من الحليبه

.

كبيره حيل يا صاحبي .. تالي محبتنا خيبه

اذا قوى قلبك .. أنـا !!  قلبي أش أسوي به

.


.

.

.

تعال .. أسرقني من عيون حلم يخشى الإنقطاع

و علمني فنون الإنصياع و كيف أطيع و أنا أطاع

و أعلمك يا بحري

أن الهجر مركب ضياع

و أن الشراع

دون يأسه ألف ذكرى تردهـ بلا ذراع

و دون حبة ألف نبضة ترتعش ما تقبل وداع

.

.


.

علمني .. متى تجي تعلمني

كيف أكون في سماي و أتبعك

و كيف أكون الناي و أسمعك

و كيف أكون خضوع و أرفعك

و كيف أكون فروع و أجمعك

و كيف تكون الكون و أوسعك

علمني .. كيف أحبك و أسعدك

و أوعـــدكــ؛ ..

أعلمـكـ؛ أن السنه أربع فصول .. كلها ربيــع !

و إني ربيع أرتبك شوق و تربكك عيوني ذوق

و أكبر في عيـونكـ؛ .. و تكبر في صدر أمـالي

و أضمكــ؛ .. كبر الغلا  و كثر الوفا  و الشوق

و أقول .. ما أبي غير حبكـ؛ غطا و حضنكـ؛ دفـا

و أبـيـــــــكــ؛ ..

تهمس الحب في دفاي في أحلكـ؛ الشتا و أفراح البكا




حطيت رحالي على حيل الصدف′

إنكسر حيلي و محدن عـرف′

أحتملت حالي و قلب نــزف′

و إستمـر ترحالي بلا هـدف′


ســـ؛ –

يــدي في يــدك تزهر حبــاً .. فلما كان الفــراق ثمــراً!!

جـــ؛ –

من كان الفـرار إختيـارهـ … فأن الـفـراق حتماَ أقـــدارهـ ..


.

اسألني عن حبي أفيدكــ؛

أحـــبـــــــكـــ؛

| يعني |

أنـا و كل ما فيني نريـدكـــ؛

| يعني |

عروق جسمي تنبض من وريدكــ؛

| يعني |

أضيع و أنسى الكون بلمس أيدكــ؛

| يعني |

أذوب حـدي بطاري تنهيـدكـــ؛

| يعني |

أنــا و كلي و بعضي عبيـدكـــ؛

تريــد أكثـــر … / أزيـدكــــ؛ /

ف غيابكــ؛ .. أنا والله / شهيـدكـــ؛ .